الشركات الرائدة فـي تداول لعام 2019

مقدمة

تمثـــل أهميـــة ســـوق الأوراق الماليـــة بأنـــه يعطـــي فكـــرة عامـــة عـــن الاقتصاد، ويلعـــب دورا مهمـــا في جلـــب فائض رأس المـــال غير الموظف لخدمـــة الاقتصاد الوطنـــي، وتحويلـــه مـــن مال خامـــل وعاطـــل إلى رأس مـــال موظف فـــي الدورة الاقتصاديـــة مـــن خـــال اســـتثماره في الســـندات والصكـــوك التي يتـــم طرحها فـــي الســـوق، وإضافـــة لذلك يمثل الســـوق مصدر التمويل الرئيســـي للمشـــاريع مـــن خال طرح الأســـهم والســـندات الخاصة بالمشـــاريع المزمع تنفيذهـــا وإعادة بيعهـــا مجددا. 

تتناول هذه الدراســـة: أداء «تداول» (ســـوق الأوراق المالية الســـعودي) في العام 2019، مؤشـــر قيـــاس الشـــركات فـــي الســـوق، أداء الشـــركات خلال عـــام 2019، الأداء خـــلال العام 2020. 

أداء السوق السعودي في العام ٢٠١٩

تعتبـــر تـــداول، الســـوق الرســـمية والوحيدة فـــي الســـعودية لتـــداول الأوراق الماليـــة، وهي شـــركة حكوميـــة مملوكـــة لصندوق الاســـتثمار بالكامـــل ويتم حصر تـــداول الأســـهم عبرها، ضمـــت خلال العام 2019، 199 شـــركة فـــي 20 قطاعا أبرزهـــا: قطاع الطاقـــة، الزراعة، الغذاء، البتروكيمياويـــات، القطـــاع الصحـــي، القطاع المالي، العقـــارات، الاتصـــالات والمرافق العامة. يبلـــغ رأس مـــال تـــداول 1.2 مليـــار ريـــال موزعـــة علـــى 120 مليون ســـهم بقيمـــة 10 ريال لكل سهم .

فـــي بدايـــة العـــام 2019، أغلق مؤشـــر الســـوق على 7825 نقطـــة بقيمة أســـهم بلغت 870 مليـــار ريـــال بمعـــدل 25 مليـــون صفقـــة. مـــع نهايـــة العـــام 2019، أغلق الســـوق على مؤشـــر 8389 نقطـــة بقيمـــة أســـهم بلغـــت 880 مليار ريـــال بمعـــدل 28.4 صفقة. يلاحظ أن القيمة الســـوقية لمجمل الســـوق بلغت 1818 مليار ريال بانخفاض قدره %2.6كما هـــو واضـــح في الشـــكل(1)، بينما بلغ عدد المســـتثمرين غيـــر الســـعوديين %10 من مجموع المتداوليـــن (%1.8 من الخليج مقابـــل %8.7 من الأجانب).

مؤشر قياس الشركات الكبرى في السوق M30

فـــي بدايـــة عـــام 2019 أطلقت تـــداول مؤشـــر MT30 بالتعـــاون مـــع MSCI، والـــذي يقيم أداء الشـــركات الكبـــرى الثلاث يـــنال أعلـــى فـــي المملكـــة.احُتســـب المؤشـــر بأثـــر رجعـــي لمدة 5 ســـنوات، حيـــث أطلق بــــ1000 نقطة ليبلـــغ 1180 مع نهايـــة لعام 2019. يتصدر المؤشـــر 30 شـــركة ذات قيمـــة ســـوقية كبيـــرة، يتصدرها مصـــرف الراجحي كمـــا هو مبين فـــي الجدول رقم 1.

ُيشـــكل القطـــاع المالـــي نصـــف هذه الشـــركات بواقـــع %48.5، ثم قطـــاع المواد الأساســـية الـــذي يشـــكل 285 مـــن المؤشـــر، ثم الاتصـــالات بــــ%10 وأخيرا قطاع الســـلع الاســـتهلاكية الـــذي يمثـــل %4 من المؤشـــر.

الشركات الأبرز لعام 2019

يتم تقييم الشـــركات الأبرز بحســـب عدة معاييـــر أهمها حجم التـــداول وعدد الصفقات وقيمتهـــا، إضافـــة لعدد العمال وعـــدد الأفرع والانتشـــار الجغرافي، حيـــث حلت أرامكو فـــي المرتبة الأولى تلتها شـــركة ســـابك، كما موضح في الجـــدول رقم 2.

١. شركة شابك

تبلـــغ قيمـــة ســـابك الســـوقية 261 مليـــار ريـــال، حققـــت أرباحا بقيمـــة 5.6 مليار ريال في تراجع عن أرباح 2018، تعزو الشـــركة هـــذا التراجـــع إلـــى انخفـــاض أســـعار منتجاتهـــا فـــي الســـوق، إضافة إلى مشـــاكل في اســـتثماراتها في شـــركتي ابن رشـــد وكلارنيـــت حيث أعلنت ســـابك تصفية وبيع 3 شـــركات وهي:

أ.شركة سابك للحفارات الصناعية، مملوكة بنسبة 100% لشركة سابك، بلغ رأس مالها المدفوع 500 الف ريال سعودي.

ب. الشركة السعودية لألياف الكربون، مملوكة لشركة سابك بنسبة %100، بلغ قيمة رأس مالها المرفوع 500 ألف ريال.

ج- الشركة السعودية اليابانية للأكريلونيترل، مملوكة بنسبة ١٠٠٪ لشركة سابك، بلغ رأس مالها المدفوع ١٧١٢٢٧٥٠٠ ريال سعودي.

٢. مصرف الراجحي

يعتبـــر مصـــرف الراجحـــي أبـــرز الشـــركات الســـعودية الخاصـــة التي تتمتع بســـمعة جيدة فـــي البلاد. بلغت أربـــاح الراجحـــي 14.5 مليـــار ريـــال فـــي الأربـــاع الثلاثـــة الأولـــى لعـــام 2019 بزيـــادة 2 مليـــار عـــن نفـــس الفترة من العام السابق.

٣. البنك الأهلي

يحتل البنك موقع متقدم في صدارة الشركات في تداول منذ عدة سنوات، وفي العام ٢٠١٩ عزز قيمته السوقية بقيمة ١٣٧ مليار وحصل على أرباح بقيمة ١١.٥ مليار ريال.

٤. شركة كهرباء السعودية

حققـــت أرباحـــا بمقـــدار 1.4 مليـــار ريـــال بنســـبة أقل من الســـنة الســـابقة. يعـــود ذلـــك إلـــى ترشـــيد اســـتهلاك الكهربـــاء ما أثـــر علـــى الأرباح.

٥. بنك الرياض

حقق أرباحا بقيمة ٥.٦ مليار ريال، بعد زيادة عمولاته البنكية وارتفاع عدد المعاملات التجارية.

٦. بنك ساب (البنك السعودي البريطاني)

يتوقـــع أن يحصـــل علـــى دفعة قويـــة عـــام 2020، رغم انخفـــاض أرباحـــه في الأربـــاع الثلاثة الأولـــى عام 2019 إلـــى أقل مـــن 2 مليار.

٧. ساميا المالية

بلغت قيمتها الأسمية ٥٨ مليار ريال، بأرباح تقدر بـ ٣.٢ مليار ريال خلال الأرباع الثلاثة الأولى من عام ٢٠١٩، بانخفاض واضح عن العام الماضي بسبب اقتطاع جزء منها لصالح الائتمان الاحتياطي.

٨. شركة معادن

حققـــت أرباحـــا بمقـــدار 1.4 مليـــار ريـــال بنســـبة أقل من الســـنة الســـابقة. يعـــود ذلـــك إلـــى ترشـــيد اســـتهلاك الكهربـــاء ما أثـــر علـــى الأرباح.

٩. شركة المراعي

تراجعت أرباحها عن العام السابق، بسبب ارتفاع الرواتب المدفوعة ضمن برنامج (السعودة).

١٠. الشركة الفرنسية

حقـــق أرباحا بقيمـــة 2.6 مليار ريال، اقل مـــن أرباح العام الماضي بــــ200 مليون ريال.

١١. مصرف الإنماء

حقـــق أرباحـــا بقيمـــة 2 مليـــار ريال خـــلال الأربـــاع الثلاثة للعـــام 2019، نتيحـــة توســـعه فـــي عمليـــات الإقـــراض والتمويل.

شركات متراجعة خلال العامين ٢٠١٨ - ٢٠١٩

تصـــدرت شـــركات «دار الأركان»، «كيـــان»، «ســـيرا القابضـــة»، قائمة الشـــركات المتراجعة خلال العاميـــن الماضييـــن ويرجع ذلك لعدة أســـباب:

١. تراجعت شركة دار الأركان بسبب هبوط أسعار العقارات نتيجة مغادرة الأسر والأجانب خارج المملكة.

٢. يعود أسباب تراجع شركة «كيان» بسبب انخفاض أسعار المواد التي تبيعها.

٣. أما شركة سيرا القابضة فقد تراجعت نتيجة الحملة التي شنها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على بعض رجال الأعمال عام 2017 ومن بينهم ناصر الطيار الذي يملك الحصة الأكبر فيها.

شركات متقدمة عام ٢٠٢٠

شهد العام 2020 تقدما بطيئا لبعض الشركات من بينها صافولا وجرير:

تساهم شركة صافولا للتامينات الاجتماعية بـ%7 من قطاع الغذاء، حيث تملك معامل في مصرو تركيا وإيران، وتستحوذ على %30 من سوق الزيوت في إيران، و%27 من انتاج الزيوت في السعودية. في نفس الوقت، تحاول الشركة التوسع من خلال شراء %40 من شركة المراعي، وتملك الآن %51 من شركة الكبير للأغذية المجمدة.

تتوسع شركة جرير بشكل ملحوظ في العام الحالي، حيث تفتتح المزيد من الفروع في أنحاء عديدة من المملكة.

نظرة على أداء الشركات خلال العام ٢٠٢٠

تمـــر المملكـــة بفتـــرة انتقالية تؤثـــر على وضع الســـوق –بدرجـــات متفاوتة علـــى القطاعات- خاصـــة فـــي ظل الظـــروف التي تحيـــط المنطقة عمومـــا والمملكـــة خصوصًا. 

بالنســـبة لقطـــاع النفط، ترتبط فيه الأســـعار بالأســـواق العالمية، وبالتالي تضيـــق الإجراءات الممكـــن اتباعهـــا من الشـــركات المحليـــة، أما قطاع العقارات فقد تأثير بشـــكل واســـع نتيجة خـــروج أعـــداد كبيـــرة من العمال والأســـر الاجنبيـــة خارج البلد؛ فـــي حين يبقى قطـــاع البنوك هـــو الاكثر اســـتقرارا إذ حققـــت فيه الشـــركات أرباحا معقولة. 

رغم ذلك، تعمل بعض الشـــركات على توســـيع نفوذها خارج المملكة، مثل شـــركة الاتصالات «STC» التـــي اشـــترت حصـــة كبيـــرة مـــن شـــركة فودافون فـــي مصر وشـــركة صافـــولا التي تتوســـع في تركيـــا وإيران. 

فـــي قطـــاع البنـــوك والمـــال، ُيتوقـــع أن يتقـــدم بنك ســـاب للأمام فـــي الفتـــرة المقبلة بعد الاندمـــاج مـــع البنـــك الأول، كما يتوقـــع أن ُيحافظ البنـــك الأهلي على مكانته بســـبب الدعم الذي يتلقاه من الحكومة بعد شـــراء %55 منه لصالح صندوق الاســـتثمارات. الأمر تفســـه مع بنـــك الرياض الذي تملك فيه الحكومة نســـبة الثلث. بينما يواجه بنكا الســـعودي الفرنســـي والإنماء مشـــاكل في البقاء بالســـوق. 

علـــى الجانـــب الآخـــر، يبـــدو وضـــع ســـابك والمعادن مؤمـــن رغـــم خســـائر الســـنة الماضية مع امتـــاك الحكومـــة حصـــة تزيـــد علـــى الثلثين.

الخلاصة

بلـــغ رأس مـــال تـــداول 1.2 مليـــار ريال، مقســـمة إلـــى 120 مليون ســـهم بقميمة 10 ريال للســـهم الواحد. ضمت خلال العام 2019، 199 شـــركة في 20 قطاعا أبرزهـــا: قطـــاع الطاقـــة، الزراعة، الغذاء. وصـــل مجمل القيمة الســـوقية لـ»تداول» 1818 مليـــار ريـــال بانخفـــاض قـــدره %2.6، بينمـــا بلـــغ عـــدد المســـتثمرين غيـــر الســـعوديين %10 مـــن مجمـــوع المتداوليـــن (%1.8 مقابـــل %8.7 مـــن الأجانب). فـــي بدايـــة العام 2019، أغلق مؤشـــر الســـوق على 7825 نقطة بقيمة أســـهم بلغـــت 870 مليـــار ريـــال بمعدل 25 مليـــون صفقة، مع نهاية العام، أغلق الســـوق علـــى مؤشـــر 8389 نقطـــة بقيمـــة أســـهم بلغـــت 880 مليـــار ريال بمعـــدل 28.4 صفقة .

فـــي بداية عام 2019 أطلقت «تداول» مؤشـــر MT30 بالتعـــاون مع MSCI، والذي يقيـــم أداءالشـــركات الكبرى الثلاثين الأعلى في المملكة.احُتســـب المؤشـــر بأثـــر رجعي لمدة 5 ســـنوات، حيث ُأطلـــق بـ1000 نقطة ليبلـــغ 1180 مع نهاية العـــام 2019. يضـــم المؤشـــر مجموعـــة من الشـــركات أبرزهـــا الراجحي وســـابك والبنـــك الأهلـــي، تحظـــى بعـــض الشـــركات بدعـــم حكومـــي فـــي الســـوق ما يجعلهـــا تحافـــظ علـــى موقعها، كمـــا هو حاصل مع ســـابك والمعـــادن والبنك الأهلـــي، بينمـــا تواجه مجموعة من الشـــركات خطر خســـارة موقعها في مثل البنك الســـعودي الفرنسي.

بالمجمـــل، تشـــهد القطاعـــات الرئيســـية هيمنـــة مجموعـــة من الشـــركات ذات الخبـــرة، وهـــي برغـــم خســـارتها، أظهـــرت مرونـــة كبيـــرة فـــي تحمـــل تغييـــرات الســـوق، بينما تشـــهد بعض الشـــركات خســـائر كبيـــرة تجبرها علـــى الانكماش والتراجـــع، وكذلـــك تشـــهد بعـــض الشـــركات نمـــو يدفعهـــا للتوســـع، ويبقـــى العامـــل السياســـي والتحولات التي تشـــهدها المملكة عنصرا رئيســـي يلعب دورا مباشـــرا «كمـــا هـــو الحال في الســـعودة» أو بصورة غير مباشـــرة «سياســـة المملكـــة الخارجيـــة» فـــي تغيير حالـــة الســـوق، وبالتالي الشـــركات.